Latest News

ابحث عن المزيد

منظمة الصحة العالمية: احموا النساء والفتيات من التدخين

الجمعة، 28 مايو، 2010 , Posted by abdoun homes at 2:08 م

حثت منظمة الصحة العالمية الخميس دول اسيا - المحيط الهادى على حماية النساء والفتيات من الجهود التى تبذلها شركات التبغ لدفعهم لبدء التدخين.


وحذر المكتب الاقليمى للمنظمة فى مانيلا فى بيان صدر قبل يوم مكافحة التدخين فى 31 أيار /مايو الجارى من أن التدخين بين النساء والفتيات يتزايد فى دول اسيا - المحيط الهادى .


وقالت المنظمة إنها قدرت بان أكثر من 8 % من الفتيات اللاتى تترواح أعمارهن بين 13 إلى 15 عاما أو ما يعادل 5ر4 مليون فتاة تستخدمن منتجات التبغ فى المنطقة.


وحذر شين يونج سو المدير الاقليمى للمنظمة فى غرب المحيط الهادى "بدء التدخين فى سن مبكرة يتحول فى وقت لاحق لاعتماد حياة الشخص على النيكوتين وسوء الحالة الصحية و الموت المبكر".


وقال شين إن هناك حاجة لحظر الاعلان و الترويج و الرعاية لحماية النساء و الفتيات من الرسائل الخادعة التى تصور التدخين على أنه أمر ساحر أو أنيق.


وأضاف "الحقيقة إن التدخين قبيح و ضار بالصحة وحاليا نصف دول غرب المحيط الهادى فقط هى التى تفرض حظر كامل على الاعلان عن منتجات التبغ".


وقال على المدخنين ألا ينخدعوا ويصدقوا إن السجائر التى يكتب عليها أنها "خفيفة أو متوسطة" أكثر أمنا أو أقل ضررا.


وأضاف "إن تصويرات السجائر المضللة تهدف لاخفاء حقيقة أن جميع السجائر تحتوى على 4000 مادة كيماوية خطيرة و 60 من المواد المسرطنة فلا توجد سجائر امنة أو أقل ضررا".


كما أعربت المنظمة عن قلقها من أن نحو نصف النساء فى اسيا - المحيط الهادى يتعرضن للتدخين السلبى فى منازلهن و أماكن عملهن.


ويصنف التدخين السلبى على أنه مسبب للسرطان فى عدة دول كما انه معروف بتسببه فى الاصابة بسرطان الرئة و أمراض القلب وضيق التنفس .


وقالت المنظمة ولكن تضطر النساء و الفتيات فى بعض الاحيان للتعرض للتدخين السلبى بسبب العادات الثقافية و الاجتماعية.


وأضافت "على سبيل المثال 97 % من المدخنين فى الصين من الرجال وأكثر من نصف النساء الصينيات فى عمر الانجاب عادة ما يتعرضن للتدخين السلبى".


وأوضحت دراسة أجريت فى شنغهاى إن 72 ألف من النساء غير المدخنات اللاتى يتعرضن للتدخين السلبى من قبل أزواجهن ترتفع لديهن خطورة الموت بسبب سرطان الرئة و أمراض القلب والسكتات بنسبة 50 %.
د ب ا

Currently have 0 التعليقات:

Leave a Reply

إرسال تعليق